woooow

11:20 AM by Coca

Posted in | 9 Comments

غريبة

2:05 PM by Coca


غريبة الناس غريبة الدنيا ديا

*

Posted in | 19 Comments

كُلنا نرقـــــص

1:10 PM by Coca



لما بسمع أغنية أول حاجه بهتم بيها هي الموسيقي عندي عشق للموسيقي خصوصا الموسيقي الشرقية أغمض عيني وأجعل أذني هي الحاسة التي تحرك كل حواسي الأخري بحس إني دخلت جوه اللحن أو هو دخل جوايا وكي أكون أكثر دقة أنا التي أدخل في اللحن إعتقادا مني أنه أشبه بساحة واسعة جداً للرقص للتمايل لممارسة كل أنواع الإنطلاق بلا قيد وللرسم أيضا معظمنا بيحب الأغاني ولما بفكر ليه بنحب الكلام المتنغم أجد نفسي دائما أقول إن الموسيقي هي لغة الرقص التي تتسلل دون وعي وتجعلك تتمايل من الداخل معها حتي بلا حراك أننا جميعا نُحب الرقص بشكل أو بأخرقالت لي جارتنا من سنين إنك لو جبتي نبات وشغلتي موسيقي جنبه هتحسي إنه بيرقص وقتها إعتقدت أنها مجنونة ولم يمنعني إعتقادي من تجربة ذلك كان وقتها إشتريت أنا وماما شريط لعمر خيرت وشغلت الشريط جنب نبته إعتد الاهتمام بها حسيت إنها فعلا بترقص أو تتمايل بخفة
وأنا في ثانية ثانوي كنت مشتركة في التربية الفنية بحب الرسم الغير محدد المعالم حتي إنني فكرت إن الفن
السريالي هو نوع من الرقص علي الورق المهم إنو إتطلب مني أعمل لوحة لمسابقة عملها قسم التربية الفنية
علي مستوي المدرسة ولم يحدد عن أي شئ سيكون مضمون اللوحة ..وأتذكر جيداً أنني سألت مدرستي أرسم عن إيه قالت لي قالتي " اللي تحسي بيه " طول طريقي للبيت أفكر في معني أرسم علي أساسه اللوحة .لم يهدن تفكيري وقتها وروحت المكتبة وإشتريت لوحة بيضاء كبيرة أول ما دخلت البيت كانت ماما مشغلة أغنية علي بالي لعايدة الأيوبي ودي أغنيتي المفضلة من أول مره سمعتها


قررت وقتها أن أرسم علي اللحن فقط أحرك الريشة كما يتطلب احساسي باللحن وصوت عايدة بالنسبه لي لحن
أيضا كان عندنا في البيت كل أدوات الرسم لأن ماما بتحب الرسم طول عمرها ..سألتني هتختاري ألوان إيه قولتها أحمر ..لأني بحب اللون الأحمر علي الورق الأبيض هو عندي لون لكل معني في الدنيا" للدفء للحب للغضب للوقار للحرية وللرقص أيضاً" وبدأت الرسم علي ألحان الأغنية وبعدما انتهيت منها كان عندي حالة من السعادة ..ً فضلت طول اليوم أنظرللوحة أكتب ما بها من معاني في


c est la vie نهاية الورقه كتبت إنها الحياه.. روحت لماما وقولتلها



بعد إسبوع تقريبا كانت نتيجة المسابقة وأخدت أنا أحسن تالت لوحة وبالرغم من سنوات دراستي ما قبل الجامعة لم يكن يرضيني أبدا أي ترتيب غير الأول إلا إنه أرضاني جداً تعليق مديرة المدرسة عندما عُرٍضت عليها الثلاث
لوحات الفائزه وإختارت لوحتي لبروزتها وإبقائها في مكتبها الخاص


شئ آخر كلما سألني أحد من أصدقائي إنتي إيه اللي بيعجبك في يوسف شاهين فهو بالنسبه لكثيرين راجل مجنون لم أكن أعطي إجابة ولكني الإجابة الحقيقة هي عرفت أنه عاشق للرقص ..يعبر به عن معان كثيرة أدركت أن هذا الرجل يفهم من أفهمه عن الرقص
كلنا نرقص .. فالرقص حـــياه

Posted in | 23 Comments

صغيري

3:58 AM by Coca



في لحظة ما لا يزال عقلي لا يستطيع إدراكها


وكيف له أن يدرك عشق من طراز روحاني فريد من نوعه


ذلك العشق الذي يحيي بداخلي كجنيني الاول والاخير


يأكل مني بعض مني ويستنشق أنفاسي


يغفـــــو في أوردتي ويفيق بين ضلوعي


يرقص علي أوتار صوتي ويجري مجري دمي


يدثر رأسه الصغير في قلبي


يلتحم بي أكثر ويجعل مني سكنا له

يبقي بداخلي ايام وشهور وسيبقي لسنين

أحبك عندما كل شئ




Posted in | 33 Comments

موالي

3:46 PM by Coca


موال يمكن يكون اغنيه

رُجي يا ريح جدران بيوت قديمه
ما عاد في طاقتي
اني اشيل واهد فيها
ساويها بالارض ساويها
واقلبي عاليها في واطيها


الورده نشفت ..اوراقها دبلت
ولما وقعت ..طلعت بتبكي

والفرحه زالت ..م الجرح راحت
ولما غابت ..لقتني بغني

بغني بصوت جريح
والصوت بيطلع من ضريح


اصحي وفوق لا

لا

متعملش ميت
فيك النفس والروح
امسك فيا وتبت

انا كنت شايف ولا غميت عنيا
انا كنت جاني ولا كنت الضحيه


موال قديم بقاله سنين
بيتعاد ادام عنيا
الفرق اني كنت الجارح
وهما الضحيه

قالوا عليا ديب ..وقالوا غلبان
قالوا نسمه ..ووقالوا تعبان
انا توهت مني لكني
لساتي انسان
فيا ملاك وفيا شيطان


يا مخدتي ..فهميني
اشيل ذنب ليه ماهوش ذنبي ؟
شلت الكتير لما اتقصم ضهري
هموم كتير علي كتفي
والقلب موجوع من بدري
عليل وما يقدر يحكي

يامرايتي عجزت ليه انا فيكي
ده حد تاني مش انا
ولا انا ؟يمكن اكون انا؟

وماتلوميش عليا يا حكايتي
اني مكتبتش فيكي نهايتي
بكره يا زينه ماهوش بيدي

وفتحي يا زهور
بعد الضلام في نور

Posted in | 12 Comments

عقاب النوايا ..النهايه ح4

8:00 PM by Coca

الحلقه الاخـــــيرة
وفجأه قال يحيي بصوت عالي ..انظري ماذا وجدت
إقتربت العجوز منه ..انها مذكرات فريده ..
يحيي: يجب ان نخرج قبل ان تاتي فريده ...اجابته العجوز في سرعه وماذا عن تلك المذكرات اذا اخذناها ستكتشف فريده
يحيي : لتكتشف اليوم وليكن هو اخر يوم لها في هذه المدينه ...خرج يحيي والعجوز وقالت العجوز
لماذا لا تضع فريده حراسه علي بيتها بما انها اصبحت من حكام المدينه
يحيي: لانها تعتمد علي قدرتها في معرفه النوايا ومن ذا الذي يجرأ علي ان يخطو خطوه واحده صوب بيتها
العجوز: ولماذا لا تعرف نواينا نحن
يحيي: لان انا وانتي وكثيرون لا يحملون كرها او ضغينه لاحد وهذا ما لم يخطر علي بال فريده فهي تعتقد انه في استطاعتها قرأه ما في نوايا اي شخص ..المهم الان ان نقرأ هذه المذكرات ونعرف ما بها
...
في الوقت ذاته كانت فريده قد بدأت في تنفيذ خطتها للتخلص من الجنرال
ذهبت الي مكتبه وهي ترتدي فستان اسود شبه شفاف يطلق من تحته عنان رغبه الجنرال في التهامها
لمعت عين الجنرال بنيران شهوته الجارفه واقترب منها قابلته بنظرات الرغبه فيه وهمست في أذنه
" الان انا ملكك فافعل ما شئت" غرق الجنرال في بحر اللذه
حتي دخلت زوجته الغرفه لم يكن الجنرال يسمع اي شئ غير انفاس فريده
امسكت السكين واقتربت منه طعنته في ظهره عده طعنات ..فرت فريده خارج الغرفه ووقفت وراء الباب
نظرت زوجه الجنرال اليه وهو يلتقط انفاسه الاخيره وهي تمسك بالسكين علي رقبته
""قلت لك انني اكره الخيانه " وذبحته .. رمت السكين ..وقفت امام المرأه تبكي وتنظر الي نفسها
وتنظر الي يديها القاتله حتي رفعت بصرها الي المرأه وجدت فريده ورائها ترفع ذات السكين
وتقتلها كما قتلت الجنرال وتقف امامها تضع السكين علي عنقها وقالت " لم تكن المره الاولي التي تلوثي بيها يديك الجميله بالدماء " وقطعت رقبتها ..وضعتها الي جانب الجنرال علي السرير وجردتها من ملابسها
غيرت ثيابها وبدا في الاستعداد للرحيل
وما ان خرجت فوجئت بحيي وكثيرون ن اهل القريه
تقدم يحيي اليها " لم تنتهي اللعبه التي بدأتيها بقي فيها ان يعرف كل هؤلاء من انتي" وتوالت نبرات صوته في العلو
فريده هي ابنه الاسره التي حكمت قبل الجنرال ولدت بعدي بعام واحد اتت للانتقام من الجنرال واعوانه الثلاثه ولانه كان محرم ان ياتي اي طفل جديد اعطي ذلك فرصه للجنرال والاخرون في ازاحتهم من السلطه
قاطعته فريده " ولمَ لم تكمل القصه لم لم تقل انهم ذبحبوا عائلي واحد تلو الاخر لم لم تقل ان المحقق عذب اخي الصغير ليتلذذ بصرخاته ودفنيني الجنرال حيه خارج تلك البوابات ..لولا هرب عمي من تلك المدينه المقيته ماكان سوي التراب مقام لي
السيده العجوز : كان يراسلني عمك طوال تلك السنين والذي كان قبل الهرب سيصبح زوجا لي و لم يكن يخطر ببالي ان الورده التي وصفها لي والتي انتظرت عودتها ستتحول الي وحش ينتقم من كل شئ حوله حتي الابرياء
فريده : ليس هناك ابرياء كل منكم في نفسه كره وغضب وضغينه ..اسطتعت من ضعفك استخلاص قوتي
يحيي : جئتي للانتقام من اربعه اشخاص وحولتي قوتك للانتقام من كل شئ ولم تعلمي ان الانتقام يقتل صاحبه قبل الاخرين
اتعلمين ماذا فعلتي بانتقامك المجنون
وصرخ بوجهها " قتلتي امك ""
فريده : ماذا
قالت العجوز : لم يقتل الجنرال امك يا فريده ابقاها في السجن لسنوات طويله حتي فقدت النطق واطلق سراحها بعد اعوام كثيره
اتعلمين كيف قتلتيها ..عندما خرج المحقق يفرغ رصاصات مسدسه في وجه الجميع كانت امك واحده من هولاء قتلها رصاص طائش وانتي اللي ضغطتي الزناد
هلع علي وجه فريده لم تتماسك في وقفتها نزلت علي الارض ..سكت الجميع .. نزلت دموع فريده علي الارض كزلزال يرج المدينه
يجثو يحيي علي ركبتيه امامها ويرفعها وجهها الي وجهه

"" كنتي ورده ورباكي عمك لتملئ المدينه بالحب لا الانتقام ولكن نواياكي حولت تلك الورده الي نيران غضب و"نوايا الشر
وقفت واخرجت مسدسها في وجه الجميع وقالت " ان عقاب النوايا من جنس النوايا ذاتها "
وواطلقت رصاصه في وسط جبينها
وسقطت علي الارض

النهايه

تعقيب لابد منه

عندما نغضب احيانا نفكر في الانتقام لكن ما من حادثه انتقام قرأت عنها او عرفتها الا ووجدت ان المنتقم هو الخاسر الاول وأول ما يخسره كونه انسان

تحياتي

Posted in | 13 Comments

عقاب النوايا ...نصف انتقام ح3

5:51 PM by Coca




وما ان ادركت فريده وقفت وقالت
تأخرتي كثيرا يا فريده يا ابنتي التي لم استطع أن. أربيها ......
فريده :قالت متعجبة .. ماذا تقصدين
كادت السعادة التي تتحدث بها العجوز تغمر الهواء المحيط بهما وقالت " هل نسطيع التحدث في الداخل
ودخلتا البيت ودار بينهم حديث طويل امتدت لساعات الليل كله خرجت السيده من بيت فريده
وبقت فريده في غرفتها وامسكت بصوره لرجل عجوز بلحيه بيضاء ووجه خمري يبدو عليه الوقار
وقالت " لماذا لم تحكي لي عنها قط لماذا اخفيت عني " ووضعت الصوره بمكانها ثانيه تحت وسادتها وبجانبها ورقه مكتوب فيها اربعه اسماء
في اليوم التالي ذهب يحيي الي السيده العجوز ليعطيها بعض الكتب اللي طلبت منه شراءها فهي شره للقراءه
ويعتبرها يحيي تلك هي الواعظه المثاليه ودار بينهما حوار
يحيي : ما قصه الفتاه الجديده ..اشعر بشئ غريب يحدث في المدينه منذ قدومها الناس امست تخشاها
واحوالهم تغيرت للاسوأ .. واصبحوا تائهين يبدو عليهم الرعب والفزع
السيده العجوز نبيلة : لا اعلم يا يحيي لا اطن ان الايام القادمه ستأتي بخير
يحيي : لا ذنب للأيام يا سيدتي نحن من نصنع الخير او الشر .....إسمحي لي بالاستأذان
مر اكثر من شهر وفي تلك الفتره القصيره
إستطاعت فريدة الاقتراب من رجال الحكم في المدينه الجنرال جمال( الحاكم) وزجته السيده وفاء .و.نائب الجنرال علي والمحقق عصام المسؤل عن أمن المدينه بأكلمها
وأصبحت فردا اساسيا في هذا النظام الحاكم وعرفتهم عن قرب واكتشفت نقاط ضعفهم
الجنرال جمال : اصبحت فريده نقطه ضعفه وشهوته العارمه لها فاقت ما كنت تخطط له ظلت تتمتع باللعب بأعصابه ومشاعره وفي ذات الوقت لا تعطيه ما يريد
اما المحقق عصام فنقطه ضعفه هي ابنته يخشي عليها من اي شئ وكل شئ
السيده وفاء النقطه القاتله لها هي الخيانه
اما نائب الجنرال فعشقه للسلطه وازاحه الجنرال جمال من طريقه هو مبتغاه
ألمت فريدة بكل تلك التفاصيل ,, لكن لم تقف معرفتها الي ذلك الحد فقط بل وامتدت الي اهل المدينه بل واصبح لها من اهل المدينه عيون ترصد كل شئ
وساءت احوال الناس كثيرا الكل يخشي بعضه الاب يخشي ابنه والجار يتوجس خيفه من جاره وكان وراء ذلك اتباع فريده اللذين بثوا في نفوس الناس العداوات والخوف
وانهالت علي المدينه جرائم القتـــل والاعتداء وادرك يحيي ان ذلك بسبب فريده ولكنه لا يعلم ما السبب ورائها
وبدأت فريده في التخطيط للتخلص من اول شخص وهو( علي) نائب الجنرال
واقنعت الجنرال بعداء( علي) له وانتظاره اللحظه المناسبه للتخلص منه وبالفعل اقتنع الجنرال دون ادني مجهود يذكر بالتخلص من علي لم يمر اكثر من يومان حتي وجدوه قتيلا في بيته باكثر من عشر رصاصات
ورغم صغر سن فريده الا ان الجنرال عينها نائبا له ...وكانت خطتها المقبله هي التخلص من المحقق عصام
لم يكن المحقق عصام شخصه محبوبه فكثيرون من اهل المدينه يتمنون موته لما فعله من تعذيب في السجون
وتلفيق التهم
وبعد بحث طويل عن انسب شخص تستعمله كأداه قتل للمحقق وجدت رجل تتضرر بسبب المحقق وينتظر فرصه للانتقام منه .. توصلت فريده اليه وعقدت معه اتفاقا علي ان يتخلص من المحقق ويشفي غليله
وايضا ستساعده في أخذ منصب المحقق .. ووافق الرجل ..ولكنه لم يكن يعرف ماذا سيفعل بالضبط
قدمت له فريده خطه الانتقام علي طبق ذهبي وكانت خطتها هي تعذيب ابنته الصغيره مثل ما كان يعذب
في السجون وبالفعل اختطف الرجل ابنه المحقق لمده 10 ايام وقام بتصوير اثناء تعذيبها بلا شفقه او ادني
رحمه ثم قتلها ..وبعث الرجل جثتها وشريط تسجيلي مصور بعمليه التعذيب .. وقتها فقد المحقق عقله
واخذ مسدسه وخرج الي الشارع يقتل كل من في طريقه ..علمت فريده بذلك مسبقا واخبرت الرجل بان يتربص بالمحقق عصام ويقطع رقبته بسكين حاد امام الجميع وبالفعل نفذ الرجل الخطه كما رسمتها فريده
وذبح المحقق امام الجموع ....وارتسمت علي وجه فريده سعاده غير مبرره
عادت فريده لبيتها في غايه الراحه والسعاده
ونامت علي سريرها وسحبت الصوره والورقه ..نظرت الي الصوره وفتحت الورقه وقالت " لم يبق سوي اثنين
الجنرال وزوجته ...لا تغضب مني "" ونامت كما لم تنم من قبل
في الجانب الاخر ادرك يحيي تماما ان فريده هي وراء ذلك وقرر كشف حقيقتها ولماذا جائت الي المدينه
وقرر ان يتكلم مع السيده العجوز نبيله
ذهب اليها ووجد ان هي الاخري تشعر بان فريده هي دمار تلك المدينه وبعد طول حديث اتفقوا علي دخول بيت فريده اثناء غيابها ووقتها قررت العجوز ان تحكي ليحيي قصه فريده التي تعرفها عنها ولكن في الوقت المناسب
بعد ايام لمراقبه فريده حتي يتأكد من خروجها وعدم عودتها للمنزل واخبر السيده العجوز بميعاد دخولها للبيت
بالفعل دخلا البيت وبدأ البحث .....
وفجأه قال يحيي بصوت عالي ..انظري ماذا وجدت .......



تابعوا الجزء القادم ..والاخيــــــــــــــر

Posted in | 15 Comments

عقاب النوايا.... من أنت ..ح2

4:51 PM by Coca


سكت الجميع في محاولة لايجاد تفسير ينظرون اليها طويلا
..وفجأه صاحت" يجب ان نلحق به قبل ان يفعلها .....
بدا التوتر علي الجميع وسألها الجنرال نلحق بمن وماذا سيفعل ؟!!!
فريدة: نلحق بالشاب الذي خرج من السجن لتوه انه يستعد لحرق بيت المحقق عصام انتقاما منه
لا وقت للحديث هيا يجب ان نذهب قبل ان تحدث كارثه انه يعلم ان زوجه المحقق وابنته داخل المنزل
تحرك الجميع في سرعه الي بيت المحقق
اشارت فريده الي شاب بقرب المنزل انه هو ذلك الشاب يحاول الهرب
الحق به حراس الجنرال في حين بقت الجموع تطفئ الحريق الذي نشب لتوه وخرجت زوجه المحقق وابنته في ذعر
اتي الحراس بالشاب وخطت فريده نحوه وقالت في غضب شديد " كيف تجرؤ علي الانتقام من أناس ابرياء
وامر الجنرال بحبسه لحين التحقيق معه
ومر اليوم في سلام والمدينه كلها تتحدث عن فريده وعن ما فعلته وايضا عن قدرتها في معرفه النوايا
وبقيت في البيت الذي اعطاها له الجنرال كمكافأه لما فعلته او ربما علي ما سوف تفعله لاحقا
أيضا تفحش الخوف في قلوب بعض الناس او بالاحري من في نواياهم اشياء يخشوا ان يعرفها غيرهم

اليوم التالي
طرق الجنرال باب فريده
فريده : اهلا سيدي الجنرال تفضل .
الجنرال : اشكرك.. اتمني ان يكون البيت لاقي اعجابك
فريده : نعم بالطبع شكرا سيدي .. وسكت الجنرال ولكن رائحه شهوته لفريده تكاد ان تشمها اركان البيت
وقالت : لا اظنها فكرة سديده ما تفكر به او ما تنوي فعله .
توتر الجنرال قليلا واشعل سيجاره ..:لا ادري كيف ساتعامل معكي اذن انتي تعلمين كل شئ اود قوله
فلا داعي لان اشرح كثيرا ... اطفأ سيجاره ...وقال .: هذه المدينه ملكي وستظل وسابقي حاكمها الابدي
فريده: اننا لا نعيش للابد ..ولكن سابقي رهن اشارتك ..وابتسمت ابتسامتها الئيمه
واقترب منها الجنرال حد ملامسه وجهها : اري اننا سنتفق ثم تركها وخرج
مرت ايام عديده واصبحت قدره فريده اقوي فالان تستطيع ان تعرف نوايا اشخاص كثيرون في الوقت
ذاته وكل يوم يمر يرتابها الناس اكثر وما ان مرت امامهم علت ضربات قلوبهم اكثر واكثر
وبدت فريده سعيده بذلك الاحساس... قدرتها التي تزداد يوما عن الاخر والخوف الفائح من نفوس اهل المدينه
يشعرها بانها ملكتهم جميعا
واصبحت علاقه فريده قويه بأهم رجال المدينة ..واصبح مفاتيح شخصياتهم نواياهم في يدها
بعد فتره
خرجت فريده تممشي في الشارع الكبير شارع بوابه المدينه وكان الوقت متاخره قليلا
..فتحت ابواب المدينه وقتها سمعت فريده خطوات رجل علي الارض يخطو رويدا وكان اذناها لم تسمع اي صوت اخر غير خطوات الرجل الثابته القويه
ادارت وجهها صوب البوابه ولمحته من وقفت في مكانها كالمسمار اقترب هو اكثر وهي يخاجلها شعور غريب لا تعرفه ..تشويش ...
اقترب منها وابتسم لها فلم يكن هناك احد غيرها بالشارع
وقال " مساء الخير " لم ترد : هل انتي بخير " يبدو عليها التوتر اكثر وهي لا تسطيع ايقاف ذلك الاحساس
فريدة: مساء الخير انني بخير ثم قالت ما اسمك
قال يحيي .. وراحوا يتمشون في شارع البوابه
يحيي: لا اظن ااني رايتك قبل اليوم والغريب انكٍ تبدين صغيره السن
فريده : وما الغريب في ذلك
يحيي : الان انا متأكد انكٍ لستٍ من اهل هذه المدينه ولكن المحير هو كيف دخلتي
الغريب انني اصغر شخص في هذه المدينه و لم يولد بعدي احد
فريده : قالت بهدوء.. نعم انني لم الحظ وجود اي اطفال .. ولماذا لم يولد بعدك
يحيي : اعتقد انكٍ عرفتي اهل هذه المدينه وكف يصدقون بالخرافات والاساطير عمري الان 26 عام
وقتما ولدت كان حكيم المدينه اسمه زيدان واشاع في المدينه انه اذا ولدت في هذه المدينه طفل اخر
ستغضب الاله وستدمرها ولت تبقي فيها اخضر او يابس .. ولكن في اعتقادي ان سبب هذا انه لم يكن ينجب
واستغل كونه حكيم المدينه ليمارس رغبته في الحقد علي من ينجبون
فريده تقاطعه : اري انك لست مثل اهل المدينه لا تؤمن بالخرافات غريب امرك
يحيي : انا من القلائل من اهل المدينه الذين خرجوا من المدينه في وقت مبكر حتي نمد المدينه بكل ما هو جديد
في العالم الخارجي وبدات اقرأ كثيرا وتعلمت كثيرا وحلمي في هذه الحياه ان اغير تلك المدينه الي افضل مدينه
ويكمل حديثه هو وهي لا تسمعه فلا تستطيع ان تصل الي ما في نواياه ..كادت تجن كيف لا استطيع ان اعرف ما في نواياه
سمعت صوت يحيي يقول
اذن من قصتك انتي اسمحي لي ان اعرف.. مشوق ان يظهر غريب في المدينه
ردت في حده : قبل ان يشق نور الصباح ستعرف من فريده
وتركته ورحلت وهي غاضبه حتي وصلت لبيتها وجدت امرأه عجوز تجلس علي عتبات البيت
وما ان ادركت فريده وقفت وقالت
تأخرتي كثيرا يا فريده يا ابنتي التي لم استطع أن. أربيها ......


تابعوا الجزء القادم

Posted in | 13 Comments

عقاب النوايا ..دخول المدينة . ح1

10:58 PM by Coca


هذه الحلقه الاولي من قصتي الخيالية

الغلاف من تصميمي



الساعة السادسة صباحا نزلت فريدة في محطة قطار مدينة صغيرة قريبة من مدينه النورين التي تقصدها
نظرت حولها بالمحطة وذهبت الي حد سائقي القطارات تسأله عن كيفيه الذهاب الي مدينة النورين
فريدة: عذرا يا سيدي هل تعلم كيف اصل الي مدينه النورين من هنا ؟
السائق: نظر إليها بدهشة "مدينه النورين لما تودين الذهاب الي هناك عذرا لا اتطفل ولكن غريب ان يسأل
احد علي هذه المدينة" !!!
فريدة: لما مابها هذه المدينه انني فقط عرفت انها مدينه جميله اردت الانتقال اليها
السائق : سيدتي انها ميدنه لم يذهب اليها احد منذ اكتر من عشرون عاماَ
فريدة :تبدي اهتمامها "لمَ"
السائق: أهل هذه المدينة يعتقدون كثيرا في الخرافات والاساطير ويطبقونها وكأنها القانون
وهم أيضا لا يقبلون بدخول اي غريب للمدينه بوابات مغلقه يقف عليها حراس ...يسكت السائق قليلا ثم يقول
مستحيل ان يقبلوا بدخولك
سكتت فريد هي الاخري
السائق: سيدتي هل انتي بخير
فريده : تنظر اليه بجديه "نعم ولكن هل ستدلني الي كيفيه الذهاب الي هناك؟
السائق يبدو عليه خيبه الامل "نعم اتبعيني هناك صديق لي سيقلك الي هناك ولكنه سيقف خارج بوابه المدينه
كما قلت لكي ممنوع الدخول .
حملت فريدة حقيبتيها وراحت وراء السائق وأقلها سائق السيارة الي بوابات المدينة
نزلت وانزلت حقائبها من يدها ولبثت لحظات تتأمل البوابة الضخمة وتتأمل حولها
وفجاة..بدأت في تقطيع ملابسها وأخذ التراب من الارض ووتضعه علي شعرها وملابسها
وبدات تخطو خطواتها الاولي الي البوابة
طرقت البوابه بعنف "افتحوا البوابه افتحوااااا" وكأنها تستغيث
فتحت البوابه ودخلت سريعا وقالت للحراس اغلقواها سريعا
فبلا وعي اغلقوها سريعا
واخذت تلقتط انفاسها
قال لها احد الحراس من انتي ؟ ولم ترد عليه وقال "اذ لم تتكلمي فسأخرجك الي الخارج
قالت اريد ان اتحدث الي الجنرال جمال البرمكي"
تفاجئ الحارس قليلا فالجنرال جمال هو اعلي سلطه فيها بمثابه رئيس جمهوريتها والحاكم الاول
استدعي الحارس شرطه المدينه واخبرهم بما حدث وبطلب فريده
بدأ الناس يتجمعون عند البوابه وحدث بعض القلق بين الجموع
إلي ان اتي الجنرال جمال
افسح حراسه الطريق..وما ان وقعت عينه عليها حتي انه اعجب بها رغم حاله ملابسها الرثه
إلا ان فريده فتاه في العشرينيات من عمرها ذات قامة طويله وبشرة خمرية تميل الي السمره
وعيون سوداء يظهر فيها الذكاء والجاذبية
وقبل ان تعلو علي وجهه الجنرال ملامح الإعجاب تحول الي ملامح الجديه وسألها
من أنتي وماذا تريدين وكيف عرفتي اسمي ؟؟
فريده : اعطني فرصه ان اقول قصتي اسمي فريده اعيش في بلده بعيده عن هنا أبلغ من العمر 26 عاما
ما حدث لي يا سيدي شئ بقيت سنه لا اجد تفسيرا له
منذ سنه وانا احلم بتلك المدينه مدينتكم النورين .. وتنهال عليا احلام بانني يجب الذهاب الي النورين
انها تحتاجني لشئ ما وانني سوف انقذ تلك البلاد واغير بها
ومنذ بدات ان ابحث معلومات عن مدينتكم وهناك شئ اخر غريب يحدث احلام اخري تمنعني من استكمال بحثي ولكني صممت علي اكمالها ومنذ ان بدات اخذ خطوات رحيلي وهناك ما يشبه الاشباح تظهر لي
حتي ان وصلت بالقرب من بوابة المدينه بدأ تلك الاشباح في تقطيع ملابسي ..
سكتت فريدة لوهله والجميع كلهم منصتون اليها
الا ان الجنرال جمال لم يقتنع بكلامها ورفع يده اشاره الي الحارس ..مسكت فريدة يده وقالت
" لا تقل للحارس ان يحجزني في الغرفه السوداء حتي يأتي المحقق عصام .. ولا تذهب بعدها لامتطاء حصانك الابيض فانت تعلم انه لايزال مجروحا منذ اصابته ليله امس "
علي وجه الجنرال علامات الارتياب وبدأ يقول في تذبذت " كيــ كيف عرفتي انني كنت سأقول ذلك ؟؟؟
فدهش الجموع من حوله ..
قالت فريده وعلي وجهها نصف ابتسامة لئيمة ولمعت عيناها ""إنني استطيع ان اعرف النوايا قبل النطق بها ""
سكت الجميع في محاولة لايجاد تفسير ينظرون اليها طويلا ..
وفجأه صاحت" يجب ان نلحق به قبل ان يفعلها .....

تابعوا الجزء القادم

Posted in | 26 Comments

عقبال مليون سنه يا ميمي

1:13 PM by Coca



في يوم زي ده في ليله زي دي ..لا لا مش الاغنيه اللي حصل هو انه في يوم 16/9/1988

مولد حبيبه قلبي ميمي جرزه

والحمد لله كبرت وبقي عندها 20 سنه وطبعا زي ما كلنا عارفين والشعب العربي والغير عربي كمان عارف

انها اد ايه قدمت لمصر وللعالم اجمعه من انجازات ساهمت في رقي البشريه

لا بجد بقي ميمي جزره اغلي انسانه عندي واقرب صديقه ليا

ميمس صديقه تحفه وانسانه جدعه جدا حنينه وطيبه اوي وعصبيه وعنيده

بس صفاتها ككل جميله

ذكيه وعقلها اكبر بكتير من سنها تقدر تكون صديقه لاي شخص اكبر منها او اصغر

شخصيه طموحه وفي يوم من الايام هتكون ذات شأن بس هي تحط حاجه في دماغها

وتعملها وتحقق كل اللي بتحلم بيه يارب


.. عقبال مليون سنه يا ميمي


بمناسبه بقي انها برج العذراء والبرج الصيني هو التنين دي بعض من صفات برج العذراء


امرأة تحيرك رقيق متحفظة , جريئة ولها أسلوب مميز في التعبير أو في توزيع النظرات إذا كان متعذرا عليها الكلام
نظامية في عملها , بل انه بإمكانها إن تكون فخورة وتؤكد انه قليل مثيلها في الإخلاص للعمل أو الأصح في الدقة والتقيد بالنظام
صريحة وجارحة في صراحتها , لا تطيق اللف والدوران , إذا أحست بالاهانة بكت لوحدها أو انفجر بركان غضبها وكشفت كل الأوراق وضميرها مرتاح
قوية الملاحظة , ثاقبة النظر , لا تفوتها شاردة ولا واردة , وان كانت صامتة هذا لا يعني أنها جاهلة بل تترقب الفرصة لتلقي الموقف السهم الذي نادرا ما يخطئ الإصابة
إدارية , من يراها يظن أنها من اغني النساء ولكن في الحقيقة , قد لا يكون في جيبها ثمن بطاقة دخول إلي السينما
كل سنه وانتي طيبه يا اجمل ميمي وعقبال عيد ميلادك ال 128 و يارب كل سنه

تكون اجمل من اللي قبلها

ميمي وهي صغنونة

Posted in | 6 Comments

عفواً لقد تم إغلاق الباب

10:09 PM by Coca




إن الوشاح الذي تضعينه شفاف


لا يســــــــتر
لا يخفـــــــي


ورائحه الخوف تفوح من ورائه


في استطاعه اي صائد غير ماهر
استنشاقها


جعلتي من نفسك فريسة سهلة


لصائد إسمه الذنب
يركض خلف

.

..يصيـــــــــــــح
مذنبة


مذنبة


ومحاولاتك للعبث معه


تزيده عنداً
فيتفنن اكثر في إبداع ذنوب

بمقـــــــــــاسك

و
تبقين علي نفسك بكهف مظلم


أيام..أسابيع


حتي يفاجئكِ صيادكِ الماهر بالدخول


إنه عرف مخبأكِ


تسارعين للهروب ..بالركض
كثيرا كثيرا
تعثرين علي باب للخروج


فيطمئن قلبك


فتتمهلي


حتي وصلتي الا ما قبل الباب بخطوتين
.

.


عفوا ..لقد تم إغلاق الباب

Posted in | 5 Comments

سـراب

7:29 PM by Coca


كان الوقت شديد الحرارة
والشارع مزدحم بالسيارات والناس
وأثناء تجوالي نظرت بعيدا في نهاية الشارع
ولمحته من بعيد .

..لوحت له بيدي حتي يراني
لم يستجب
ولكن ارتسمت علي وجهي إبتسامه العائد الي وطنه
كان بعيدا جدا

ورفعت رقبتي في محاوله ليراني
خٌيل لي انه لمحني
فبدأت اسرع من خطواتي
أتخبط بالجموع الكثيفه
استوقفتني فتاه صغيره

سألتني كم الساعه
قولت لها لا اعرف

وهمتت اعود للطريق
أمسكت يدي وقالت الي ما تذهبين ؟!
:
لم اكترث بحديثها .
شعرت انني في حاجه للطيران اليه
وحاربت الجموع مره اخري
أنظر لبعيد احاول ان اقول له انتظرني
انني قادمه
الي ان وصلت الي نهاية الشارع
لم اجده
التفت يمينا ويسارا
اين انت اين ذهبت لقد كنت هنا انني رايتك
وجدت نفس الفتاه تمسك يدي وتقول
عن ماذا تبحثين ؟
:
قلت عنه
قالت انه سراب
لقد حاولت تحذريك
لم تكترثي
انه سراب..سراب

Posted in | 20 Comments

بلا عنوان

6:49 PM by Coca


أنت توأمي الوحيد

أعرف ان طريقنا واحد

وإن كان بعيد


ولكن

تبقي القسوة وحدها

سبيل لليقظة
أحيانا

فإعذرني اذا انا قسوت عليك

إعذرني إذ تركتك

وقت ما إحتجت إليَ

ليس هناك باب آخر

كان مفتوح

.

.

لا اريد ان اضع عنوان

للقصة

فكل شئ غير مكتمل

ينهار فجأه

إنني افقد الأمل فيك

ورغم كل شئ

أحبك

Posted in | 4 Comments

في الحُلــم

3:51 PM by Coca



لو لم يكن هناك مكان اخر غير الحلم نلتقي فيه

فسأظل حالمة بقية عمري

سأشد علي بوابة الحلم وأحكم إغلاقها

وأنثــر ورد ابيض في أركان الحلم

وأقيد شموع من لون قلبك الشفاف

وسأزرع شجره

مكتوب علي أوراقها حروف إسمك

وقصاقيص من صورك

ويسبح أعلاها أنغام صوتك العذب

وأعطر الحلم برحيق جسدك المخملي

وأنتظر
..

.

وأنتظر
.

أتسائل متي تنام ؟

متي يحين اللقاء

.

سأنتظر مهما طال الوقت



Posted in | 26 Comments